Home محاسبة

تعريف الموازنة التخطيطية للإنتاج وبيان سياسة الإنتاج الأمن والفوري

الموازنة التخطيطية للإنتاج 

 سبق ان تحدثنا عن ‏مفهوم الموازنة‎ التخطيطية وانواعها  اما الان نتحدث عن الموازنة التخطيطية للإنتاج  والتي تهدف إلى تحديد كمية الإنتاج الواجب توفيرها خلال كل فترة من فترات الموازنة . وغالباً ما تتحدد كمية الإنتاج الواجب توفيرها خلال كل فترة في ضوء سياسة الإنتاج المتبعة ؛ وبصفة عامة يمكن القول بأن هناك سياستين للإنتاج يمكن للمنشأة الصناعية تبني أي منهما :' السياسة الأولى تتمثل في سياسة الإنتاج الأمن ؛ السياسة الثانية تتمثل في سياسة الإنتاج الفوري . وفيما يلي تحليل مختصر لكل سياسة من هاتين السياستين وأثرها على الموازنة التخطيطية للإنتاج . 
تعريف الموازنة التخطيطية للإنتاج وبيان سياسة الإنتاج الأمن والفوري
تعريف الموازنة التخطيطية للإنتاج وبيان سياسة الإنتاج الأمن والفوري


سياسة الإنتاج الأمن 

 تعتمد سياسية الإنتاج الأمن على تحديد كمية الإنتاج خلال كل فترة من فترات الموازنة في ضوء ثلاث متغيرات أساسية : 

  •  ‏كمية المبيعات المتوقعة خلال كل فترة من فترات الموازنة‎ 
  •  ‏كمية المخزون الواجب الاحتفاظ بها في نهاية كل فترة من فترات الموازنة
  • ‏كمية المخزون المتاح بمخازن المنشأة في بداية كل فترة من فترات الموازنة‎ 


 وعلى ذلك تقوم سياسة الإنتاج الأمن- أو ما يطلق عليها سياسة الإنتاج بالدفع -على الاعتراف بأهمية احتفاظ المنشأة في نهاية كل فترة بكميات من المخزون ؛ حيث أن وجود هذا المخزون يعتبر ضرورياً فى ظل ظروف الإنتاج التقليدية نتيجة العوامل التالية  ‎

  •  الجودة : في حالة انخفاض مستوى الجودة فى الإنتاج لأي سبب من الأسباب - انخفاض جودة المواد الخام , عدم إجراء الصيانة الدورية للآلات ؛ أو غير ذلك من الأسباب - قد يكون في المخزون الذي تحتفظ به المنشأة عامل أمان لتلبية احتياجات العملاء .
  • ‏ وقت التجهيز : في حالة اعتماد العملية الإنتاجية على نظام المراحل الإنتاجية : قد يتطلب الأمر ضرورة تجهيز الآلات والمعدات ؛ الأمر الذي قد يؤدي إلى وجود اختناق في أحد الخلايا - المراكز - الإنتاجية , نتيجة عدم تزامن العمليات الإنتاجية بالمراحل المختلفة . استناداً على ذلك وفي ضوء احتمالات وجود اختناقات في العملية الإنتاجية قد يكون الاحتفاظ بكميات مخططة من مخزون الإنتاج التام أحد الطرق لمعالجة حدوث مثل هذه الاختناقات.
  • ظروف السوق : قد تفرض ظروف السوق على المنشأة ضرورة الاحتفاظ بمخزون من الإنتاج التام. ويقصد بظروف السوق فى هذا الإطار مجموعة من المتغيرات أو العوامل منها ؛ اتجاهات أسعار المواد الخام ؛ فقد تفرض اتجاهات ارتفاع أسعار المواد الخام أو مستلزمات الإنتاج على المنشأة سياسية الإنتاج بغرض التخزين للاستفادة من ارتفاع الأسعار . من ناحية أخرى يقصد بظروف السوق درجة التأكد المصاحبة لتوريد الخامات ومستلزمات الإنتاج فى الوقت المناسب وبالجودة المناسبة ؛ وعلى ذلك قد تمثل ظروف السوق أحد أهم المتغيرات المحددة لسياسة الإنتاج الأمن .

سياسة الإنتاج الفوري : 

تعتمد سياسة الإنتاج الفوري على تحديد كمية الإنتاج خلال كل فترة من فترات الموازنة في ضوء متغير وحيد يتمثل في كمية المبيعات المطلوبة خلال كل فترة من فترات الموازنة . ولنجاح هذه السياسة الإنتاجية يتطلب الأمر ضرورة توافر مجموعة من الاعتبارات أهمها :
  • الاحتفاظ بسجل منظم من الموردين الموثوق بهم : نقطة البداية لنجاح سياسة الإنتاج الفوري الاحتفاظ بسجل موردين يتم تحديثه بصورة مستمرة ؛ بحيث يتم توريد الأصناف المطلوبة في الوقت المناسب وبالجودة المناسبة وبالكمية المطلوبة .
  • ‎اتباع سياسة الجودة الشاملة : من المتعارف عليه في إطار تطبيق سياسة الجودة الشاملة أن الإنتاج المعيب يكون مساوياً للصفر ؛ الأمر الذي يعني عدم وجود إنتاج تالف . وفي إطار سياسة الإنتاج الفوري تلعب مراقبة الجودة دوراً حيوياً في تنفيذ ونجاح هذه السياسة 
  • اتباع سياسات الصيانة المانعة : لضمان نجاح سياسة الإنتاج الفوري يتطلب الأمر ضرورة تشغيل الآلات والمعدات داخل الخطوط الإنتاجية بدرجة عالية من الكفاءة ؛ ولا يتم الحصول على هذه الدرجة من الكفاءة إلا من خلال برامج للصيانة الوقائية المانعة لحدوث الأعطال . ‏

اقرأ أيضا:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

to Top